هكذا أنقذ حياة مليوني طفل!

تبرّع James Harrison بالدم بشكل أسبوعي تقريباً لمدة 60 عاماً، وساعد "الرجل ذو الذراع الذهبي" كما يلقب في إنقاذ حياة أكثر من 2.4 مليون طفل أسترالي.وتشير تقارير إلى أن دم Harrison يحتوي على أجسام مضادة فريدة من نوعها لمكافحة الأمراض، تم استخدامها لتطوير حقنة تسمى Anti D، والتي تساعد في مكافحة مرض الRezus.وفقًا لخدمة الصحة الوطنية بالمملكة المتحدة، فإن مرض الRezus هو حالة تقوم فيها الأجسام المضادة في دم المرأة الحامل بتدمير خلايا دم طفلها، ويمكن أن يؤدي هذا إلى تلف في الدماغ أو حتى موت الطفل.ولتطوير الحقن التي تقاوم المرض، يأخذ الأطباء Plazma الدم من السيد Harrison ويعيدون خلايا الدم الحمراء إلى جسده، وهذا ما منحه القدرة على التبرع لعدد كبير من المرات دماء Harrison غير عادية بشكل خاص، حيث يتم استخدام دمه في الواقع لصنع دواء منقذ لحياة الأطفال، ويعطى للأمهات اللواتي يمكن للأجسام المضادة في أجسامهن مهاجمة أطفالهن الذين لم يولدوا بعد". وأضافت "كل دفعة من المضادات التي تم إنتاجها في أستراليا جاءت من دماء Harrison. ونظراً لأن أكثر من 17% من النساء في أستراليا معرضات للخطر، لذلك ساعد James في إنقاذ الكثير من الأرواح".